القائمة الرئيسية

الصفحات

مؤتمر One More Thing 2020 يشهد إنهاء شراكة استمرت 15 عام

مؤتمر آبل One More Thing 2020

أعلنت شركة Apple يوم الثلاثاء عن ثلاثة أجهزة كمبيوتر Mac جديدة تعمل على شريحة Apple M1 بدلاً من معالجات Intel السابقة وهي: MacBook Air و MacBook Pro و Mac Mini، وكان الإعلان بمثابة نهاية شراكة استمرت 15 عامًا، حيث تعمل معالجات Intel على تشغيل أجهزة الكمبيوتر المحمولة، علاوة على ذلك يمثل لشركة Apple تحولًا كبيرًا في صناعة أشباه الموصلات.

وفقًا لتقديرات شركة أبحاث السوق Gartner، تعد Apple رابع أكبر شركة لتصنيع أجهزة الكمبيوتر في العالم، لذا فإن خطتها لاستخدام رقائقها الخاصة عبر خطها الكامل من أجهزة الكمبيوتر المحمولة، وأجهزة الكمبيوتر المكتبية تمثل ضربة كبيرة لشركة إنتل والذي ظهر في مؤتمر One More Thing 2020.

مؤتمر آبل One More Thing 2020 - MacBook Air - MacBook Pro - Mac Mini

إنتل صرحت في بيان لها وقالت نعتقد أن أجهزة الكمبيوتر التي تستخدم معالجات Intel، مثل معالجات Intel Core المحمولة من الجيل الـ 11، ونحن نوفر للعملاء العالميين أفضل تجربة في المجالات التي لها تقدير أكثر لهم، مع كونها المنصة الأكثر انفتاحًا بالنسبة لهم والمطورين.

تعتمد رقائق Apple على تقنية ARM، بدلاً من بنية x86 المستخدمة بواسطة رقائق Intel، وقد تم تصميم تقنية ARM في الأصل للأجهزة المحمولة، لذلك تم تصميم الشرائح باستخدام التصميمات وتعد ARM أكثر كفاءة مما يطيل عمر البطارية.

إليك ملخص لسبب اتخاذ Apple لهذه الخطوة

تعد الأسباب التالية هي أكثر ما جعلت شركة أبل تتخذ هذه الخطوة الكبيرة، التي نقلتها الي مكانة اكبر مما كانت عليه، واصبحت المصنعة لجهازها بالكامل.

استراتيجية Apple لامتلاك التقنيات الأساسية

تمتلك الشركة إستراتيجية طويلة المدى لامتلاك التقنيات الأساسية وراء المنتجات التي تصنعها والتحكم فيها، وبالنسبة لأعمال أجهزة الكمبيوتر هناك عدد قليل من التقنيات الأقل أهمية من معالجات السيليكون التي تشغل أجهزة الكمبيوتر.

استثمرت Apple بكثافة في قسم السيليكون بما في ذلك عمليات الشراء الكبرى، مثل شراء 278 مليون دولار لشركة PA Semi في عام 2008، وشراء جزء من أعمال مودم Intel في عام 2019 مقابل 1 مليار دولار.

تقوم الشركة ببناء شرائح A-series لأجهزة iPhones و iPads والساعات الذكية منذ عام 2010، وتوفر الآن نفس التقنية بشكل أساسي لأجهزة الكمبيوتر المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المكتبية، مما يعني أن جميع أجهزة كمبيوتر Apple تعمل في الغالب على نفس الإطار.

تتماشى شريحة Apple Silicon مع هدف Apple الاستراتيجي المتمثل في التحكم في تجميع كامل، لذلك لديها الآن كل ما تحتاجه الحوسبة من السيليكون والبرامج إلى الطريقة التي يحرك بها المستخدم الماوس.

يتيح التحكم في تقنياتها دمج منتجاتها بشكل أعمق، وهذا يعني أيضًا أنها تدير جدولها الزمني الذي يستغرق تطوير الرقائق 3 سنوات، وتتمتع بمزيد من التحكم في التكاليف، تعتقد Apple أنها تستطيع الابتكار بشكل أسرع من نموذج الأعمال القياسي لشركة Intel و Qualcomm.

إنتل متأخر في التصنيع

تتخلف شركة Intel من حيث التصنيع، حيث تستخدم شريحة M1 في أجهزة كمبيوتر Mac الأحدث تقنية تصنيع 5 نانومتر مقارنة بتقنية Intel تصنيع 10 نانومتر.

كلما زاد عدد الترانزستورات التي يمكن أن يضيفها صانع الرقائق في نفس المساحة، زادت كفاءة الرقاقة، وتقوم Intel حاليًا بشحن الرقائق بترانزستورات 10 نانومتر فقط.

من المعروف أن شركة إنتل تتحكم في مصانعها الخاصة حول العالم، مقارنة بشركة آبل التي تتعاقد مع شركات آسيوية لتصنيع الرقائق وفقًا لمواصفاتها الخاصة، لكن شركة TSMC شريك Apple في تصنيع الرقائق، قد  جعل رقائق 5 نانومتر عندما لا تستطيع إنتل فعلها.

واجهت إنتل بعض التحديات على مدار العامين الماضيين على صعيد التصنيع، وقال الرئيس التنفيذي لشركة إنتل في وقت سابق من هذا العام، إنها تفكر في الاستعانة بمصادر خارجية للتصنيع كما تفعل Apple.

في ضوء التحديات التي واجهتها إنتل في الانتقال إلى 10 نانومتر و 7 نانومتر، انطلقت شركات أخرى مثل TSMC و Samsung، بقوة أكبر من خلال اكتساب ميزة رئيسية من Intel.

تعمل أجهزة الكمبيوتر المحمولة مثل الهواتف

أوضحت شركة Apple أن أجهزة كمبيوتر Mac المزودة بشرائح M1 هي منتجات أفضل من الموديلات القديمة، ويرجع ذلك أساسًا إلى أن شركة Apple تدعي أن رقاقاتها توفر أداءً أفضل وعمرًا أطول للبطارية؛ ما يمكن أن تحققه مع رقائق إنتل.

من الواضح أن أجهزة Mac الأحدث ستعمل على تحسين عمر البطارية، حيث تم استخدام شرائح Apple السابقة في الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، والتي تحتوي على بطاريات أصغر بكثير، وأكدت الشركة عند إطلاقها كيف أنها تصنف الرقائق أساسًا على أساس الأداء لكل واط وليس الخام.

وفقًا للشركة يمكن لجهاز MacBook Air الاستمرار في العمل لمدة 15 ساعة من تصفح الويب بشحنة واحدة، مما يعني أن هناك زيادة بنسبة 30٪ في عمر البطارية مقارنةً بـ عمر البطارية المعلن للطراز السابق الذي يعمل بمعالج Intel.

وقالت آبل: تعمل أجهزة Mac الجديدة أيضًا مثل الهواتف أو الأجهزة اللوحية، مع ميزات مثل القدرة على الاستيقاظ فورًا، ويمكن لأجهزة Mac الجديدة تشغيل تطبيقات iPhone، ولكن من المستحيل تقريبًا قياس شريحة M1 الجديدة؛ لأن الشركة لم تقدم أي دليل مفصل لأي من إعلانات الأداء المقدمة.

لم تتوقف Apple عن بيع أجهزة الكمبيوتر المحمولة مع معالجات Intel، ولا تزال أجهزة الكمبيوتر المحمولة المتطورة الخاصة بها تعتمد على Intel، مما يشير إلى أنه لا تزال هناك مزايا أداء لبعض شرائح Intel.

author-img
اسمى خالد، 25 سنة من مصر ومدونة khaled 1tech انشأتها بسبب حبى للتكنولوجيا عموماً وما يريده الاشخاص من حل لمشاكل او لدورات او اخبار وغيرها، اريد منكم المساعدة من خلال المتابعة ومشاركة المواضيع.

تعليقات